انسداد عروق الرأس والرقبة من أخطر الحالات الصحية التي يعانيها البعض، وتكمن خطورتها في عدم وصول الدم والأكسجين إلى المخ، مما قد يتسبب في الإصابة بالسكتة الدماغية في أي لحظة. 

وحرصًا منا على سلامتك، سنوضح لك في هذا المقال أبرز أعراض انسداد عروق الرأس والرقبة، والعوامل التي تؤثر في ظهورها، وكيف تقي نفسك مخاطرها. 

مفاهيم خاطئة ينبغي تصحيحها أولًا 

يطلق المعظم مصطلح “عروق الرأس والرقبة” على جميع الأوعية الدموية الممتدة في تلك الجزئية من الجسم سواء كانت شرايين أو أوردة، وهو من المصطلحات الخاطئة طبيًا والأصح هو إطلاق اسم العروق على الأوردة فقط. 

لكن في سطور مقالنا لليوم سنستخدم المفهوم الدارج لدى جمهور الناس ونتعرف إلى اعراض انسداد عروق (شرايين) الرأس والرقبة كما يتساءلون، ولكن أردنا أن نوضح نشير إلى الصواب أولًا.

أعراض انسداد عروق الرأس والرقبة 

في البداية، ينبغي توضيح أن عروق الرأس والرقبة هي مجموعة الشرايين الأساسية المغذية للمخ، أبرزها الشريان السباتي – يوجد على جانبي الرقبة يمينًا ويسارًا- وكذلك الشرايين الفقرية.

كثيرٌ من المرضى قد لا يعانون أعراض انسداد عروق الرأس والرقبة في المراحل الأولى إلى أن تزداد نسبة الانسداد في الشريان ويتوقف إمداد الدم للمخ؛ مسببًا السكتة الدماغية.

وقد تظهر الأعراض في صورة مؤقتة ومفاجئة تستمر لدقائق وتختفي تمامًا في غضون 24 ساعة وتعرف بالسكتة الدماغية المؤقتة، أو يظل المريض يعانيها وتتحول إلى سكتة دماغية كلية، وعادةً ما تشمل هذه الأعراض، ما يلي: 

  • تنميل في الوجه والأطراف، وغالبًا ما تكون في جانب واحد بالجسم.
  • صعوبة أو ازدواجية الرؤية.
  • عدم القدرة على الكلام.
  • فقدان القدرة على التوازن في أثناء المشي. 
  • صداع شديد ومفاجئ. 

وتعد الأعراض السابقة من الأعراض التحذيرية التي تستوجب الزيارة الطبية فوريًا دون تأخير؛ حفاظًا على حياة المريض. 

يمكنك ايضا الاطلاع على : اسباب انسداد شريان الرقبة وسبل علاجه

أما في حال التهاون في التعامل مع أعراض انسداد عروق الرأس والرقبة، فكل دقيقة تمر يزداد احتمالية تلف خلايا المخ، والتأخر في العلاج قد ينجم عنه مضاعفات خطيرة، مثل: 

  • الشلل النصفي.
  • نوبات الصرع. 
  • مشاكل في الإدراك.
  • الوفاة -لا قدر الله-. 

الأسباب التي تؤدي إلى ظهور أعراض انسداد عروق الرأس والرقبة 

يُعد تصلب الشرايين السبب الأساسي في الإصابة بانسداد عروق الرأس والرقبة، ويرجع ذلك إلى تراكم الدهون في الطبقات الداخلية للشرايين، مما يمنع تدفق الدم للدماغ. 

عوامل أخرى تزيد من خطورة الإصابة بأعراض انسداد عروق الرأس والرقبة 

بعض العوامل تزيد من خطر الإصابة بأمراض الشريان السباتي، وانسداد عروق الرأس والرقبة، مثل: 

  • التدخين.
  • مرض السكري.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • زيادة نسبة الكوليستيرول الضار في الدم.
  • السمنة المفرطة.
  • تقدم السن.

كيف يمكن علاج انسداد عروق الرأس والرقبة؟ 

عند ظهور أعراض انسداد عروق الرأس والرقبة سواء المؤقتة أو السكتة الدماغية، يخضع المريض للعلاج بواحدة من الطرق التالية:

  • الجراحة المفتوحة 

عن طريق فتح الشريان، وإزالة الترسبات لمعالجة الانسداد. 

  • القسطرة التداخلية وتركيب الدعامات

وتُعد من أحدث الطرق وأفضلها في علاج أمراض الشريان السباتي، فقط عن طريق تمرير أنبوب القسطرة من شريان الفخذ إلى مكان الانسداد وتركيب دعامة في الشريان، لعلاج ضيقه والسماح بزيادة معدلات  تدفق الدم للدماغ، والحد من خطورة تكوّن الجلطات. 

وبصفة عامة يهدف العلاج إلى توسيع الشرايين، والحد من تكون الجلطات، ومنع ظهور الأعراض مرة أخرى.  

يمكنك ايضا الاطلاع على : كيفية علاج انسداد الشريان السباتى

الوقاية خير من العلاج 

اتباع بعض العادات الصحية السليمة في حياتك اليومية يُعد فعّالًا في الوقاية من أمراض الشرايين، كما يحد من مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية، ومن تلك العادات: 

  • المحافظة على وزن صحي.
  • الالتزام بنظام غذائي متوازن.
  • ممارسة الرياضة بانتظام. 
  • الإقلاع عن التدخين. 

بالإضافة إلى ما ذكرناه، مراجعة الطبيب دوريًا لفحص الحالة الصحية وتقييمها يسهم في الكشف المبكر عن وجود أي مشكلات قد تسبب انسداد الشرايين مما يقيك كثيرًا من المخاطر. 

 

وفي ختام حديثنا، فإن طلب المساعدة الطبية الفورية في حال ظهور أعراض انسداد عروق الرأس والرقبة يحافظ على حياتك، ويساعدك على التمتع بحياة صحية لفترات طويلة.

وأخيرًا، إذا كنت معرضًا لأحد عوامل الخطر التي تزيد فرص الإصابة بالسكتة الدماغية نوصيك بالمتابعة الطبية مع دكتور فاروق حسن -أفضل الأطباء المتخصصين في مجال قسطرة المخ في مصر والوطن العربي- الذي يمتلك خبرة سنوات طويلة ومسيرة علمية وعملية مكللة بالنجاح. 

يمكنك التواصل من خلال الأرقام الموضحة أدناه بالموقع الإلكتروني.